اللجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم تقيم ندوتها السنوية الاستذكارية للعالم الموسوعي الاب انستاس ماري الكرملي


طارق

برعاية معالي وزير التربية / رئيس اللجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم وتحت شعار ( ارتقاء الامم وتطورها مرهون باستذكار رموزها ) عقدت اللجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم ندوتها السنوية الاستذكارية للعالم الموسوعي الاب انستاس ماري الكرملي في قاعة احمد بن فضلان بمقر الوزارة .

وقال الامين العام للجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور كريم الوائلي إن استذكار الشخصيات العراقية التي اسهمت بشكل فاعل انما محاولة متواضعة من اجل تكريمهم بكيفية او بأخرى ولقد سبق لنا ان احتفينا منذ عدة شهور بالخطيب البغدادي الذي الف كتاب تاريخ بغداد وتحدثنا عن هذه الشخصية لما لها من تأثير كبير واليوم نحتفي بالأب انستاس ماري الكرملي العراقي الذي اسس ثقافة عراقية موحدة ودعا الى الاتقاء بالشخصية العراقية الى اعلى المستويات ، ومن الجدير بالذكر ان الاب انستاس الكرملي كان موسوعياً يكتب في الثقافة والفكر والأدب والسياسة والمسرح وغيرها وكان له اسهامات في اللغة العربية والمعجمات العربية الامر الذي يقتضي الاهتمام والرعاية به امثاله من الشخصيات وان شاء الله ستستمر اللجنة الوطنية العراقية باستحضار هذه الشخصيات وعقد الندوات حولها .

من جانبه اثنى الدكتور علي النشمي على مبادرة اللجنة الوطنية باستذكار هذه الشخصيات العراقية وانه من الضروري جدا ان نعيد استذكار هذه الشخصيات الوطنية في بناء العراق لكي تكون قاعدة لهذا الجيل يستند عليها في بناء الثقافة العراقية ونحن مررنا بظرف صعبه وحروب وانتصارات وهذه الاشياء خلقت نوعاً من خيبة الامل لدى الجيل والابتعاد عن فهم الشخصيات العراقية .

الاب البير هشام اوضح ان اهمية الحديث عن هذه الشخصيات العراقية هو ان نعيد التفكير بأهم المآثر التي قاموا بها وأهمية دورهم في المجتمع انذاك وعكس هذه الانجازات على المجتمع العراقي الذي هو اليوم بأمس الحاجة الى مثل هذه الشخصيات التي تؤمن بالوطنية والمواطنة بين المسلمين والمسيحيين والديانات الاخرى ، ان تستذكر وزارة التربية هذه الشخصية يعد امراً له اهمية كبيرة لكون الوزارة باستطاعتها ان تدخل هذه الشخصيات الى المناهج الدراسية للطلبة الذين يحتاجون ان يتعلموا الثقافة العراقية ومحبة الوطن من خلال هذه الشخصيات العراقية .

كما تناولت الندوة فتح باب الحوار للتحدث عن الاب انستاس ماري الكرملي عن طريق البحوث المقدمة من المشاركين في الندوة في ختام الندوة تم توزيع الدرع والشهادات التقديرية على المشاركين