طاقم طبي وصحي مُتخصص بكربلاء يبقي طفل عمره الجنيني سبعة أشهر على قيد الحياة بعد عناية طبية له دامت 35 يوماً

حيدر الاسدي

أعلن مستشفى النسائية والتوليد التعليمي في كربلاء المقدسة ، اليوم الإثنين ، عن ” نجاح طاقم طبي وصحي مُتخصص من ” إنقاذ حياة طفل خديج عمره الجنيني سبعة أشهر ، وإبقائه على قيد الحياة بعد عناية طبية لها إستمرت 35 يوماً ” ، في حين بيَن الفريق المُعالج ، إن ” الطفل الخديج ، خرج من المستشفى وهو بصحة جيدة مُستقرة ” . وذكر أخصائي الأطفال وحديثي الولادة ، والمشرف على الحالة ، الدكتور محمد أحمد أصلان ، في تصريح لـ ( المكتب الإعلامي ) للدائرة ، إن ” فريقاً طبياً وصحياً برئاستهِ ، نجح في إنقاذ حياة الطفل الخديج ( عون أحمد كاظم ) ، الذي كان يعاني لحظة ولادته من عسر التنفس الولادي ، وإنخفاض درجات الحرارة ” . وأشار إصلان إلى أن ” وزنه أثناء ولادته كان يبلغ (1) كغم ، ومع الرضاعة والعلاجات إستقرت حالته الصحية بعد مرور ( 35 ) يوم من ولادته ” ، مبيناً إنهُ تمَ ” إنعاشه بإعطائه مضادات حيوية وسوائل وأوكسجين ومساعدات التنفس ” ، ليقوم بعدها الفريق الطبي والصحي بتغذيته عن طريق أنبوب التغذية للمستوى الملائم له وعدم إحتياجه للأوكسجين أو الحاضنة ” . موضحاً إنه ” عند خروجه أصبح وزنه ( 300 ، 1 ) كغم ، وتم تسليمه إلى ذويه وهي بصحة جيدة ” . وفي حين ” بيَن إصلان إلى إنه ” من الصعوبة بمكان بقاء الطفل الخدَيج في عمره الحالي على قيد الحياة ” ، فضلاً عن ” سوء وضعه الصحي “ ، غير إن ” وجود فريق طبّي وصحي مُتخصص ، يتمتّع بالخبرة المتراكمة في التعامل مع الحالات الطارئة والحرجة ، وتوفر الأجهزة الطبية والمختبرية الحديثة ، والمتابعة المستمرة له ” ، أسهمت في إنقاذه ، وإبقائه على قيد الحياة ” ، لافتاً الى إن ” الفريق المُساعد له ، كان مؤلفاً من ، مقيمي الأطفال ، الدكتورة أسراء سامي ، والدكتور زيد ماهر ، والدكتور مصدق جعفر ، والمقيمان الدوريان ، الدكتور جعفر مجيد ، والدكتورة نور الهدى خالد ، والممرضات ( عذراء سلمان ، صبيحة كاظم ، نزيلة طعمة ، وفاء مجيد ، سحر قاسم ، أمل كاظم حمزة ، عذراء رزاق ، زهراء رحيم ) ” . من جانبه ” بارك والد الطفل ، الجهود المبذولة من قبل الملاك الطبي والصحي وبالأخص الطبيب المشرف ، ومتابعتهم الدقيقة لحالة أبنه الصحية التي أسهمت في إبقائه على قيد الحياة ” ، متمنيا لهم دوام التوفيق والنجاح في عملهم خدمة لمواطني المدينة المقدسة وزائريها ” .