السفير الصينى الجديد بمصر : البلدين متباعدتين جعرافيا لكن هناك تقارب وثقة ودعم بينهم


كتبت – فاطمة بدوى
اكد ولياولتشينح السفير الصينى الجديد فى القاهرة فى تصريح صحفى له
أنه في السنوات الماضية ، جلب التعاون بين كل من مصر والصين فى إطار مبادرة “الحزام والطريق زخما جديدا أدى إلى إنعاش العلاقات الاقتصادية بين البلدين خاصة فى العاصمة الإدارية الجديدة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.فضلاً من التفاهم المتبادل على طول طريق الحرير القديم. وخلال الـ 63 عامًا الماضية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين وعلى الرغم من أن البلدين متباعدتين جغرافيا عن بعضهما البعض، إلا أنهما كانا دائمًا يتفهمان بعضهما البعض ، ويثق ويدعم كل منهما الآخر .وأشار إلى أن التعاون العملي في مختلف المجالات بين البلدين نما بخطى متسارعة خلال السنوات الأخيرة، حيث تم تعزيز الثقة السياسية المتبادلة باستمرار، وأصبحت التبادلات الاقتصادية والتجارية متنامية بشكل متزايد، وازدهرت التبادلات الشعبية، منوها إلى أن تبادل الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين لعب دورًا رئيسيًا فى ذلك، مما دفع العلاقات الثنائية فعليًا إلى مستوى جديد.وأوضح أن مصر تعد ممثلا عن الدول العربية والإفريقية والإسلامية والنامية والاقتصادات الناشئة ، كما أن تأثيرها في الشئون الدولية والإقليمية آخذ في الازدياد يوما بعد يوم مشددا على أن الصين دعمت دائمًا جهود الحكومة المصرية للحفاظ على الاستقرار وتنمية الاقتصاد وتحسين معيشة الشعب ، كما تدعم مسار التنمية في مصر بما يتماشي مع ظروفها القومية ، وتؤيد دور مصر المتزايد والكبير في الشئون الدولية والإقليمية.وأكد السفير الصينى بالقاهرة أن الصين ومصر تعملان على تعزيز التواصل والتنسيق الإستراتيجيين، ودعم بعضهما البعض في القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وتبادل الخبرات ، وهو أمر يصب في مصلحة البلدين.وحول المساهمات الصينية في مشروعات التنمية والاستثمار فى مصر.. قال السفير الصيني إن التعاون بين الصين ومصر في المشروعات الكبرى خلال السنوات الأخيرة كان المحرك الرئيسي للتعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي، ومن خلال تعاون كبير في المشروعات المختلفة، عمل الجانبان على تعميق الثقة المتبادلة في التكنولوجيا، والمعدات، والمعايير، والتمويل، وما إلى ذلك، وتعزيز التعاون في مجالات مختلفة مثل الهندسة والتجارة والتمويل.وأضاف أنه مع التطور المتسارع للاقتصاد المصري، تستمر ثقة واستعداد الشركات الصينية للاستثمار في مصر في الازدياد، ففى الوقت الراهن يستكشف الجانبان مشروعات استثمارية جديدة في مجالات الصلب، والجلود، والمنسوجات، وغيرها .وحول رؤية الحكومة الصينية لتعزيز وتكثيف التعاون الثلاثى مع مصر بأفريقيا قال السفير الصينى إن الصداقة التى تربط الصين ومصر لها تاريخ طويل ، فهما صديقان حميمان وشريكان جيدان وشقيقان مخلصان، مشيرا الى أن علاقة الصين مع مصر تقوم على التعاون بين الطرفين على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك .