نتائج مثمرة للعارضين المصريين في الدورة الثانية لمعرض الصين الدولي للاستيراد الصفقات المبدئية المقدرة بـ84.26 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 98.3 ٪


كتبت – فاطمة بدوى
انعقدت الدورة الثانية لمعرض الصين الدولي للاستيراد (المشار إليه فيما بعد بCIIE) بشنغهاي في الفترة ما بين يومي 5 و10 من نوفمبر 2019، إذ حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ حفل الافتتاح وألقى كلمة تناول فيها الدعوة إلى بناء الاقتصاد العالمي المنفتح الذي يمتاز بصفة التعاون والابتكار والتشاور، وإعلان خمسة اجراءات هامة تطبقها الصين حاليا، تهدف إلى تحقيق درجة أعلى من الانفتاح. إنه لمن دواعي سرورنا أن نشهد الإنجازات المثمرة المحرزة من العارضين المصريين، متمثلة في زيادة حجم الصفقات المبدئية بمقدار 98.3٪ على الدورة الأولى، محققا 84.26 مليون دولار، والتي أبرمتها الشركات المصرية مع المشترين.

لقد أخذت الدورة الثانية نفس شعار الدورة الأولى، ألا وهو “العصر الجديد، ومشاركة المستقبل”، متمسكة بمفاهيم التنمية الجديدة المتجسدة في الابتكار والتنسيق والأخضر والانفتاح والمشاركة، ما يدل على عزم الصين القوي في تحمل مسؤولياتها لبناء الاقتصاد العالمي المنفتح وإقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية، ما أثار اهتماما بالغا وتقديرا عاليا من المجتمع الدولي ككل.

كما يسعدنا أن نلمس مدى حماسة المجتمع الدولي غير المسبوق لـCIIE، حيث شاركت فيه أكثر من 3800 شركة أجنبية قادمة من 181 دولة ومنطقة ومنظمة دولية، سويا مع 500 ألف من المشترين المحترفين، سواء أكان محليا أو خارجيا، والذي حضره 4300 من مراسلي وسائل الإعلام الصينية والأجنبية لتغطية الحدث. إن إجمالي مساحة المعرض تبلغ 360 ألف متر مربع، إذ أن عدد الاشخاص التراكمي أكثر من 910 ألف وتجاوز الحد الأقصى لتدفق العملاء بـ227 ألف شخص في يوم واحد، كما تم الاتفاق على الصفقات المبدئية المقدرة 71.13 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 23٪ عن الدورة الأولى.

وفاقت الدورة الثانية عن الأولى من حيث قوة جذبها للشركات العالمية المعروفة، بما في ذلك 288 من أفضل 500 شركة في العالم والشركات الرائدة، بالإضافة إلى إصدار أكثر من 400 منتج، وتقنيات وخدمات جديدة لأول مرة، مما جعل المعرض حدثا سنويا مهما لإظهار الشركات العالمية قدرتها القوية وفي نفس الوقت يوضح ضخامة السوق الصينية، ما لها القوة المغناطيسية جاذبية جبارة.

وعلى هامش المعرض، تم استضافة منتدى هونغتشياو الاقتصادي الدولي تحت عنوان “الانفتاح والابتكار، التعاون والفوز المشترك” وخمسة منتديات فرعية، إلى جانب أكثر من 380 فاعلية داعمة، إذ تجمع أكثر من 50 قامة عالمية من الأوساط السياسية والتجارية والأكاديمية والبحثية العالمية بصفة متحدثين مع 4000 ممثل لتبادل الآراء وتقديم الاقتراحات، على ضوء دعم العولمة الاقتصادية والحفاظ على النظام التجاري المتعدد الأطراف.

إن مصر باعتبارها من أكبر الدول العربية والإفريقية والإسلامية والناشئة والدولة النامية، استجابت بقوة حكومة وشعبا لمشاركة الـCIIE. يسرنا أن نرى مدى حرص مصر على كونها من أوائل الدول التي أكدت مشاركتها في الدورة الأولى لـCIIE عام 2018، كما أن مصر كانت إحدى الدول ال12 كضيف شرف تحت رئاسة السيد/ رئيس الوزراء مصطفى مدبولي.

وما زالت الدورة الثانية لـCIIE تتلقي ردود فعل حماسية من مصر حكومة وشعبا، حيث شاركت 23 شركة مصرية، أكثر من ثلثها للمرة الثانية على التوالي، وعرض الشركات المصرية في أجنحة الحياة النعيمة، وتجارة الخدمات، والمنتجات الغذائية والزراعية على مساحة تقدر بأكثر من 360 متر مربع، والتي تغطي المنتجات الزراعية العالية الجودة والحرف اليدوية والزيوت الطبيعية والطلاء الصديق للبيئة والخدمات المالية وخدمات الترجمة والنشر وغيرها من المجالات. وما يجدر ذكره أن حجم الصفقات المبدئية التي تم إبرامها بلغ 84.26 مليون دولار، بزيادة قدرها 98.3٪ عن الدورة الأولى. على سبيل المثال، قامت شركة السادات لتصدير الفواكه بالتواصل مع العديد من المشترين الصينيين، منها شركة داليان جوهونج للتجارة الدولية طلبت استيراد 100 حاوية من البرتقال الطازج.

ولقد بدأت الأعمال الإعدادية للدورة الثالثة فعليا، التي لا ينبغي تفويتها، فنتطلع إلى انضمام المزيد من الشركات المصرية ونرحب بتسجيلها من خلال الموقع الرسمي لـCIIE أو هيئة تنمية الصادرات التابع لوزارة التجارة والصناعة المصرية. وأتمنى من كل قلبي أن تتمكن الشركات المصرية من استكشاف السوق الصينية وبحث القوة الكامنة لتوسيع التصدير إلى الصين، آملا في تعريف مختلف الأوساط المصرية للصين المعاصرة وفهم نبض العالم من خلال هذه المنصة، للمشاركة في عزف السمفونية العالمية لـ”التشاور والتشارك والتنافع”!