المستشار الاقتصادي الصيني بمصر لوكالة (سمر نيوز): جار تنفيذ 30 مشروعا لمصر خلال السنوات المقبلة لاستثمارات الصينية المباشرة في مصر بلغت 74.9 مليون دولار هذا العام بزيادة 66% مقارنة بالعام الماضي

كتبت – فاطمة بدوى
اكد هان بينج، الوزير المفوض والمستشار الاقتصادي والتجاري بالسفارة الصينية في القاهرة، فى تصريحات صحفية خلال حوار لوكالة ( سمرنيوز العراقية ) فى مكتبه بالقاهرة ملامح التعاون الاقتصادي والتجاري بين القاهرة وبكين خاصة في ظل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.
وقال الدبلوماسي الصيني إن العلاقات المصرية الصينية شهدت قفزة وتطورا كبيرا وانطلاقة جديدة منذ أن تولى الرئيس السيسي حكم البلاد في عام يونيو 2014 وذكر أن الرئيس السيسي قد زار بكين زيارة رسمية وكانت زيارته الأولى في ديسمبر 2014 أي عقب توليه المسؤولية بــ خمسة شهور والتقى خلالها الرئيس شي جين بينج وبعدها رفع القائدان مستوى العلاقات بين البلدين لمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.
وأوضح المستشار الاقتصادي لسفارة الصين أنه ومن ذلك الحين شهدت العلاقات الثنائية بين البلدين تقدما كبيرا في مختلف المجالات خاصة في شق التعاون الاقتصادي وهناك زيارات متبادلة تتم بشكل دائم للتأكيد على هذه الشراكة، ولفت إلى أنه في يناير 2019 استقبل الرئيس السيسي وفدا صينيا رفيع المستوى ضم عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وعضو المكتب السياسي للحزب يانج جي شي، واتفق الجانبان على دفع التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.
وأضاف أن السنوات المقبلة ستشهد تعاونا أكبر بين البلدين خاصة بعد الإصلاحات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة المصرية ضمن إجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي.
وقال هان بينج إن الصين ترى فرصا رئيسية لتوسيع دائرة التعاون الاقتصادي مع مصر في مختلف المجالات خاصة في مجالات البنى التحتية والاستثمار في مشروعات الطاقة والمشروعات الزراعية.
حجم التبادل التجاري
وقال بينج إن حجم التبادل التجاري بين البلدين قفز لمستويات قياسية حيث وصل إلى 13.87 مليار دولار أمريكي 2018 مقابل 10.8 مليار دولار في 2017، كما وصل حجم الصادرات المصرية إلى الصين إلى 1.8 مليار دولار في 2018.
وأوضح أن مصر لديها رغبة قوية لدعم العلاقات الاقتصادية مع الجانب الصيني ويعمل المسؤولون في الجانبين على التغلب على المعوقات والمشكلات.
مبادرة الحزام والطريق
وأكد بينج أن مبادرة الحزام والطريق ترحب بها الكثير من الدول ووصل عدد الدول المشاركة إلى حوالي 150 دولة حتى الآن.
وفي أبريل الماضي شارك الرئيس السيسي بنفسه في منتدى الحزام والطريق على ضوء وزن مصر وثقلها الدولي وكذلك رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي.
وأكد بينج أن الرئيس في كلمته أمام المنتدى ذكر أن المبادرة تتفق مع أهداف مصر التنموية في إطار رؤية مصر 2030 لتعزيز التنمية والتصنيع، حيث أشار الرئيس السيسي أيضا إلى مشروعات لمصلحة القارة مثل طريق القاهرة – كيب تاون وكذلك الخط الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط عبر نهر النيل.
وتابع المستشار الاقتصادي لسفارة الصين أنه وفي إطار مبادرة الحزام والطريق يوجد الكثير من محاور التعاون المشترك بين مصر والصين خاصة في خمسة مجالات تجسد أهداف مبادرة الحزام والطريق وتشمل تنسيق السياسات وربط البنى التحتية والتجارة الحرة والشمول المالي والروابط بين الشعبين.
وأكد أن الصين تشارك مصر في خطط التنمية في مجال مشروعات البنى التحتية العملاقة مثل رفع كفاءة الموانئ ووسائل وطرق النقل ومشروعات توليد الكهرباء وتحديث بنية الاتصالات وكذلك تنظيم عمل سلطات الجمارك.
الروابط الشعبية
وفيما يخص العلاقات الثقافية والتعاون العلمي أكد أن الصين تقدم الكثير من الدورات التدريبية والمنح للطلاب المصريين فعلى سبيل المثال يوجد حوالي 600 طالب مصري يتدربون في الصين كل عام وفي المقابل يوجد الكثير من الطلاب الصينيون يدرسون هنا في مصر.
وفيما يتعلق بالسياحة الصينية الواردة إلى مصر أكد الملحق التجاري أن حوالي 400 ألف سائح صيني زاروا مصر في عام 2018 وهذه الأرقام قابلة للزيادة خاصة وأن عدد السياح الصينيين حول العالم يتجاوز 100 مليون سائح كل عام وربما يصل لضعف هذا العدد في السنوات المقبلة.
روشتة لجذب السياحة الصينية
وقال إن مصر تتمتع بوجهات سياحية متميزة وجذابة للسائح الصيني، ولكن على المنظمين والشركات المصرية أن تقوم بحملة دعائية كبيرة في الصين للتعريف بهذه المقاصد السياحية وكذلك الترويج لمنتجعات البحر الأحمر والمدن الأثرية في الأقصر وأسوان.
كما طالب بمزيد من التنظيم داخل المقاصد السياحية حيث أن غالبية السياح الصينيين من كبار السن ويحتاجون لمعاملة خاصة وتجنيبهم الزحام على مداخل المزارات السياحية.
وشدد على أن يكون الدفع باليوان الصيني مما قد يحفز السياح لزيارة مصر أو الدفع الإلكتروني خاصة وأن الكثير من الدول الأوروبية تقبل هذه الوسائل للدفع وتسهل على السياح الصينيين زيارتها.
الاستثمارات الصينية في مصر
وقال بينج إن الاستثمارات الصينية في مصر شهدت نموا كبيرا عقب تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في مصر وطبقا للإحصائيات، فإن الكثير من الشركات الصينية ضخت المزيد من الاستثمارات في مصر بمقدار 7 مليارات دولار خلال عام 2018 منها خمس مليارات في مجالات الغاز والنفط و2 مليار دولار في مجالات التصنيع.
وأثنى المسئول الصيني على الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية وجهودها لتوفير المناخ المناسب للاستثمار خاصة في ضوء قانون الاستثمار الجديد الصادر في عام 2017.
ووعد بمزيد من ضخ الاستثمارات الصينية في السوق المصرية خلال السنوات القادمة خاصة في مصانع الحديد والصلب والنسيج وتصنيع المواد الخام اللازمة للصناعة.

وقال المستشار الاقتصادي والتجاري لسفارة الصين هان بينج، إن التعاون بين مصر والصين يرتكز على الآليات التي تم الموافقة عليها خلال منتدى التعاون الصيني – الأفريقي الذي عقد العام الماضي في بكين، حيث اتفق الجانبان على آلية التنسيق والتشاور حول المشروعات وعددها 30 مشروعا ذا أهمية وأولوية يتم تنفيذها في الثلاث السنوات المقبلة في مجالات التنمية الصناعية وتسهيل التجارة وترابط المنشآت وبناء القدرات.
وأضاف بينج- أن مصر شاركت كضيف شرف في أول دورة لمعرض الصين – أفريقيا، الذي عقد مدينة هونان الصينية في يونيو الماضي، وكذلك معرض التجاري العربي – الصيني، ومعرض الصين للتجارة والاستثمار، وذلك في إطار عمليات تسهيل التجارة، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق مع مصر خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2014 على تعزيز التعاون الصناعي وقد تم تشكيل لجنة وزارية مكونة من أربعة وزراء من كلا البلدين، والتي عقدت اجتماعها الثالث في يناير الماضي بالقاهرة.
وأشار إلى أن التبادل التجاري بين مصر والصين في العشرة الأشهر الأولي بلغ 53ر10 مليار دولار من بينها 943 مليون دولار صادرات مصرية للصين، مشيرا إلى أن مصر صدرت إلى الصين البرتقال والعنب والتمر وتفل البنجر، ويتم التفاوض حاليا على تصدير الرمان المصري.
وأوضح أنه تم عقد اجتماع لفريق من هيئتي الجمارك المصرية والصينية في سبتمبر الماضي في القاهرة، وتم الاتفاق على خطة العمل بهدف التوصل إلى اتفاق العام المقبل حول إصدار تراخيص التشغيل الاقتصادي للشركات من كلا الجانبين، لافتا إلى الاستثمارات الصينية المباشرة التي بلغت 9ر74 مليون دولار في تسعة أشهر من هذا العام، بزيادة تقدر بنحو 66 في المائة بالمقارنة بالعام الماضي.
وأضاف أن الشركات الصينية مثل (نيو هوب) و(انجيل للخميرة) و(كونكا) و(دايون) قد ضخت استثمارات جديدة هذا العام، وقد شهدت منطقة التعاون الاقتصادي المصري الصيني في عين السخنة (تيدا) استثمارات جديدة، مؤكدا أن الشركات الصينية تولي اهتماما كبيرا بضخ استثمارات في مجالات الطاقة الجديدة والصلب والنسيج والمنتجات الدوائية ومعالجة المخلفات الصلبة في مصر.
وذكر أن جملة الاستثمارات في منطقة( تيدا) التي تم إنشاؤها منذ 11 عاما بلغت مليار دولار، ويتم دفع ضرائب بقيمة مليار جنيه مصري و90 في المائة من العاملين بها من المصريين، وقد وفرت 3500 فرصة عمل مباشرة للمصريين، فضلا عن 40 ألف فرصة عمل أخرى غير مباشرة للمصريين.
ونوه بأنه الرئيسين عبد الفتاح السيسي وشي جين بينج أطلقا عام 2016 المرحلة الثانية التوسعية لمنطقة (تيدا) على مساحة 6 كيلومترات مربع وقد تم الانتهاء من المنطقة الأولى للمرحلة التوسعية بمساحة كيلومترين مربع، والتي نجحت في جذب 16 مستثمرا صينيا لإقامة مصانع في مجالات النسيج واللوجستيات وغيرها من المجالات.
وعن مشروعات البنية التحتية، قال بينج إنه تم الانتهاء من 20 في المائة من منطقة الأعمال المركزية في العاصمة الإدارية الجديدة، فضلا عن انتهاء الجانب الصيني من مشروع نقل 500 كيلو فولت من الكهرباء، وكذلك التوسع في مشروع ميناء عين السخنة، ويجري العمل في مشروع القطار الكهربائي في مدينة العاشر من رمضان، مضيفا أن الجانب الصيني يتنافس في مناقصات يتم الإعلان عنها في مجالات الطاقة والتشييد والتعاون المالي وإقامة خط سكة حديد من عين السخنة إلى العلمين.
وأفاد بأن الجانب الصيني قدم قروضا تتجاوز 7 مليارات دولار؛ بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، موضحا أن عددا من البنوك التجارية المصرية مثل البنك الأهلي وبنك مصر وبنك التجاري الدولي بدأت في استخدام عملة اليوان، وتم إقامة نظام للتسوية والحصول على تراخيص من البنك المركزي المصري.
وعن التعاون التكنولوجي، قال إن الصين أقامت مركز تجميع وتركيب واختبار الأقمار الصناعية، فضلا عن مشروع (مصر سات 2) لتصبح مصر أول دولة تمتلك القدرة على تركيب وتجميع واختبار الأقمار الصناعية في أفريقيا، موضحا أن الصين بدأت في تسليم دفعات من الأتوبيس الكهربائي من شركة (فوتون) وشركة (بيد) في كل من القاهرة والإسكندرية بهدف تحسين جودة الهواء وتقليل الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية.
وفي مجال بناء القدرات، أفاد بينج بأن نحو 695 من المسئولين والباحثين والفنيين المصريين زاروا الصين هذا العام، فضلا عن حصول 366 شابا مصريا على منح الحكومة المصرية، مؤكدا أن الجانب الصيني وفر ألفين فرصة تدريب لمصر خلال الفترة من عام 2016 إلى 2020.
كما تتعاون شركة (هواوي) مع جامعة قناة السويس وجامعة 6 أكتوبر وأكاديمية الشروق وجامعة النهضة، وغيرها من المؤسسات المصرية للتعليم العالي في كلية متخصصة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، والتي شارك فيها أكثر من 1500 طالب جامعي مصري في التدريب.
وعن معرض شنغهاي، قال بينج إن 23 شركة مصرية شاركت في الدورة الثانية لمعرض الصين الدولي للاستيراد في شنغهاي، خلال الفترة من 5 إلى 10 نوفمبر الماضي، مضيفا أن الجناح المصري أقيم على مساحة 360 مترا مربعا، حيث عرضت الشركات المصرية المنتجات الزراعية والمشغولات اليدوية والخدمات المالية والترجمة والنشر ونجحت في التوقيع على عقود بقيمة 24ر84 مليون دولار.
وأوضح أن معرض الصين الدولي للاستيراد في شنغهاي، الذي شاركت فيه 181 دولة حول العالم، أقيم على مساحة 360 مترا مربعا، وجذب 500 ألف مشتري، وقد بلغت قيمة العقود التي تم التوقيع عليها 71 مليار دولار، بزيادة تقدر 20 في المائة بالمقارنة بالدورة الأولى التي عقدت العام الماضي، مؤكدا ترحيب بكين بزيادة الصادرات المصرية للسوق الصيني.