مؤسسة جلوبال الجامعية : نضم جامعات أجنبية بمختلف مجالات الحياة، بشرط أن تتناسب مع سوق العمل، وتمثل إضافة للتعليم وريادة الأعمال في مصر.

كتبت/فاطمة بدوى
بعد موافقة مجلس الوزراء على قرار رئيس الجمهورية، بإنشاء مؤسسة”جلوبال” الجامعية، والتي تقع في العاصمة الإدارية الجديدة، وتستهدف استضافة فرع لجامعة “هيرتفورد شاير”، والتي يقع مقرها في المملكة المتحدة، ويتمتع الفرع بالشخصية الاعتبارية.
وتستضيف المؤسسة فروع لجامعات أجنبية تحمل قيمة علمية عالمية، وتستهدف في رؤيتها للمستقبل أن تكون واحدة من أكبر كيانات الشرق الأوسط الذي يضم فروعاً، لجامعات أجنبية بمختلف مجالات الحياة، بشرط أن تتناسب مع سوق العمل، وتمثل إضافة للتعليم وريادة الأعمال في مصر.

ويرجع تأسيس جامعة هيرتفوردشاير إلى سنة 1948، و تم اختيارها كواحدة من 25 جامعة تقنية في المملكة المتحدة في عام 1959.
وتمتلك الجامعة تصنيف عالمي، فتأتي في الترتيب رقم 301 في الآداب والعلوم الإنسانية، وفي عام 2012 تم تصنيفها بين 350 – 301 وفقا لتصنيفات تايمز للتعليم العالي العالمي.

وتلزم الاتفاقية جامعة “هيرتفوردشاير بالعاصمة الإدارية الجديدة”، منح الطلاب الدرجة العلمية في مجالات إدارة الأعمال والعلوم الإنسانية، والقانون والحياة والعوم الطبية والصحة، والفنون الإبداعية والأعمال الاجتماعية، والهندسة وعلوم الحاسب الآلي، والصيدلة والعلوم الحيوية.

وتقوم مؤسسة جلوبال بتولي المسئولية الإدارية، وتجهيز وتشغيل المكتبة ومرافق الحوسبة، طبقًا لقائمة الشروط التي تقدمها هيرتفوردشاير، وللمعايير المناسبة المعتمدة منها لدعم وتسويق البرامج، والحفاظ على الجودة الأكاديمية

وتقدم الجامعة خدمات تعليمية تتناسب مع سوق العمل، وتمثل إضافة للتعليم وريادة الأعمال في مصر، بجانب أن الجامعة بها ما يقرب من 5500 طالب أجنبي، وهو الأمر الذي يبرز الثقة في خدماتها التعليمية، بجانب أن هناك25000 ألف طالب يدرسون فيها، ولديها 165 ألف خريج على مدار السنوات الماضية، بجانب أنها تمتلك 812 عضو هيئة تدريس.

وتصنف بإعتبارها واحدة من أكثر من 55% من أبحاث الجامعة على أنها رائدة على مستوى العالم، وتتميز على المستوى الدولي في إطار التميز البحثي لحكومة المملكة المتحدة لعام 2014، وحققت 57% من الأبحاث المقدمة من الجامعة 4 أو 3 نجوم، ويجب ضمان جودتها وفقًا للمعايير المقدمة بالجامعة الأم.

وتتيح الجامعة الخدمات التي تقدمها الجامعة الأم على شبكة الإنترنت لطلاب فرع الجامعة بمؤسسة جلوبال بالعاصمة الإدارية، بالإضافة إلى منح الطلاب الذين استكملوا البرامج ومنحوا درجة هيرتفوردشاير نفس الدرجة والحقوق التي يحصل عليها خريجو هيرتفوردشاير.