الرئيس الكازاخى : سنحاسب جميع المسئولين عن كارثة تحطم الطائرة.

كتبت/فاطمة بدوى
قالت تقارير أجنبية، إن السلطات الكازاخستانية ترجح سقوط طائرتها المدنية التي كانت متجهة من مدينة ألماتي إلى مدينة نور سلطان بسبب خطأ من الطيار أو مشكلة تقنية.
وكانت حكومة كازاخستان، أعلنت ، أن عدد قتلى حادث سقوط طائرة الركاب التي كانت تقل 100 شخصًا وصل إلى 15 قتيلا، فيما أصيب ما لا يقل عن 35 شخصا

وقال رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، إنه سيحاسب جميع المسئولين عن كارثة تحطم الطائرة.

وأضاف توكاييف في بيان نشرته شبكة “كازافورم” المحلية: “المسؤولون عن كارثة حطام الطائرة سيواجهون أقسى العقوبات القانونية”.

وأشارت الشبكة المحلية إن السلطات أمرت بفتح تحقيق موسع وسريع حول أسباب تحطم الطائرة.

وقالت هيئة الطيران المدني في كازاخستان في بيان، إن الطائرة كانت متجهة صوب العاصمة نور سلطان و”لم تتمكن من مواصلة الصعود خلال الإقلاع لتصطدم بسور إسمنتي ومبنى صغير”.

وأضافت أن أجهزة الطوارئ تعمل في الموقع لإخراج الناجين.