عـــاجل

الديمقراطي الكردستاني: توزيع المسؤوليات يخدم إدارة وبناء العراق ويدعم الحقوق الدستورية للجميع بارزاني يستقبل الوفد المشترك لتحالف الفتح وائتلاف دولة القانون وزارة العدل : السجن 7 سنوات لموظف في التسجيل العقاري شارك بسرقة 3.5 مليار دينار التجاره”جعل حصه الطحين كل “45 “يوما بدل الشهر ، وذي قار تنتقد القرار بشده. وزير الشباب والرياضه “تحديد موقعين ” لبناء الملعب المهدى إلى العراق من السعوديه. فتح المعابر الحدوديه بين الجانبين العراقي والسوري وخصوصا معبر “البو كمال -القائم” قريباً. قريباً :”اطلاق الدرجات الوظيفية الناتجة عن حركة الملاك الدائم “ وزير الصناعة والمعادن يترأس الجلسة الاولى لمجلس التنسيق الصناعي ويؤكد اهمية ودور المجلس في تنفيذ الاستراتيجية الصناعية لغاية 2030 شركة ديالى العامة تواصل تجهيز كهرباء الجنوب بمحولات توزيع مختلفة السعات لجنة الصليب الاحمر الدولي تبدي ارتياحها لعمل دائرة الاصلاح العراقية “سقط سهواً ” على أروقة وزارة الثقافة نقابة المحامين وجود هوية انتساب مزورة بين صفوف محاميها والمستفيد تحت طائلة القانون بيان عن وزارة الكهرباء إفتتاح مركز أستانا المالي الدولي ‎نيجيرفان بارزانى: مستعدون لأقصى تعاون مع بغداد.. و داعش عدو مشترك

الدوبرداني يهنيء أهالي نينوى والقوات الأمنية بمناسبة مرور عام على تحرير الموصل الرسالة الخبرية اليومية لمشروع أمير القراء الوطني الرابع من كربلاء الى الأنبار مصيبتنا واحدة وزير العدل يعلن عن اعادة افتتاح جميع دوائر التسجيل العقاري بمحافظة نينوى رئيس مركز الكلمة للحوار والتعاون يلتقي السفير السويدي والصيني والايطالي حريق في احدكراجات سيارات مبنى محافظة بغداد لا في قسم العقود صحة الرصافة تسجيل {102} حالة إصابة في {الصجم} بين الأطفال خلال عيد الفطر المبارك . بيان الى الرأي العام في نينوى والعراق الى القنوات الفضائية والوكالات الاخبارية امانة مسجد الكوفة المعظم تطالب محافظ النجف بالتدخل الفوري لمنع انشاء بناية تدمر واجهة المسجد النجف الاشرف الرسالة الاعلامية لدائرة صحة بغداد / الرصافة ليوم الاثنين الموافق 11 حزيران 2018 كهرباء ميسان : إزالة ( 4094) تجاوز على الشبكة في ايار الماضي وإضافة (876) مشترك جديد مدينه الصدر تقدم قرابين جديده قبل العيد مركز الباحث يقيم ملتقاه تحت عنوان (الفكر الرسالي للامام الحسن «ع » السلوك والمنهج) مديرية توزيع الكهرباء في البصرة تسنكر تعرض فريق صيانة تابع لها الى اعتداء بالضرب خلال ممارسة عمله في إحدى المناطق الواقعة ضمن مركز المحافظة، وطالبت القوات الأمنية بالقبض على الجناة الاعرجي يحضر مجالس الفاتحة لضحايا جريمة شركة الرافدين في الديوانية التجارة …تجهيز محافظة البصرة وصلاح الدين وبابل بحصة شهر رمضان من مادة الطحين الصفر

هكذا سيخسر الشيعة :

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

سمر نيوز/ لحسين العنكوشي

المقدمة:

هناك أستراتيجية أميركية لترتيب الوضع السياسي في العراقي ما بعد “داعش” . حيث سيُربط العراق مباشرة الأمن القومي الأميركي تحت عنوان ” صديق أستراتيجي”. وسوف يُفرض فيه نظام الحكم الفيدرالي بقرار سيصدر من مجلس الأمن الدولي، وسوف يكون هناك مؤتمر عالمي تحت عنوان “أصدقاء العراق”. وبموجب قرار مجلس الأمن الدولي سوف يُقسّم العراق الى (ثلاث أقاليم شبه منفصلة لا يجوز لها سن القوانين وأعلان الأنفصال… ومرتبطة بالعاصمة بغداد التي سوف تكون بدرجة “إقليم حر” على غرار العاصمة الأميركية واشنطن… وسوف تصبح بعد قرار مجلس الأمن بورصة مال وأعمال برعاية يهودية ” المال اليهودي”!!).

وسوف ترتبط الأقاليم الثلاثة ببغداد حيث تتواجد الحكومة المركزية .وهناك عملية دعم لأستمرار الدكتور “حيدر العبادي” مادام هو “مسترYes” بالنسبة للولايات المتحدة وبريطانيا، ومادام لا يحبذ السفر نحو طهران!!.

ملامح الأستراتيجية الأميركية هي:

أولا: إقليم كردي :

ستكون النواة الأساسية لهذا الإقليم هي ” البشمركة”. وسوف لن تكون هناك هيمنة لحزب لوحده ولن تكون هناك هيمنة لشخصية لوحدها. وسوف يُدار هذا الإقليم من قبل “خمسة أحزاب” رئيسية. بمقدمتها:

  1. الحزب الديموقراطي بزعامة برزاني
  2. حزب الأتحاد بزعامة طالباني
  3. وثلاثة أحزب أخرى بضمنها حزب التوجهات الأسلامية.

ثانيا: الإقليم السني:

سوف يدار من قبل عدة أحزاب “سنية” ولن يُدار من قبل حزب واحد أو من قبل جماعة واحدة وفي نفس الوقت لن يُسمح بتأسيس ” أقاليم ضيقة في الموصل والرمادي وغيرها”. وسوف يسمح لبعض الدول “السنية” بدعم محافظات معينة دون غيرها في “الإقليم السني” لكي لا تستحوذ دولة سنية معينة على القرار السني وتخلق مشكلة طائفية ومناطقية

وسياسية في العراق فتم التوزيع بالنسبة للدعم “التجاري والسياسي والأقتصادي” كما يلي:

  1. بالنسبة لمنطقة الأنبار ” المحافظة وضواحيها” :ــ سوف يكون فيها نففوذ سعودي كبير ” تجاري وأقتصادي وسياسي تراقبه واشنطن” لمنع خلق بؤرة وهابية في الرمادي أو تأسيس خلايا متطرفة.
  2. بالنسبة لمنطقة الموصل ” المحافظة وضواحيها” : ــ سوف يكون هناك نفوذ تركي كبير ” سياسي وأقتصادي وتجاري وأمني”. مع عدم جواز أنسلاخ الموصل نحو تركيا لأن هناك قرار من مجلس الأمن الدولي وفيه بنود قاسية على الدول السنية التي سيسمح لها بالتدخل والدعم كي لا تفكر بضم تلك المناطق الى نفوذها ويبقى القرار قرار بغداد “الحكومة المركزية”!!.
  3. بالنسبة الى “صلاح الدين، وديالى، وحزام بغداد، وكركوك” : ــ سوف يكون النفوذ ” تركي سعودي” للدعم الأقتصادي والتجاري والاعمار برعاية أميركية وفرنسية تحديدا!!. وهو الموضوع الذي أقلق إيران فذهبت للتحالف مع تنظيم الأخوان المسلمين ” الحزب الأسلامي” في العراق، وأجبار رئيس البرلمان سليم الجبوري ” أبن ديالى وزعيم تنظيم الأخوان في العراق ” بأن يتحالف مع طهران مقابل حمايته الشخصية والسياسية والديموغرافية وضمان مستقبله السياسي.

خطة تاهيل “الإقليم السني” ضدمن الإستراتيجية الأميركية:

سوف يكون الإقليم السني مستقرا من الناحية السياسية والأقتصادية والأمنية. حيث سيكون فيه الأعمار بسرعة كبيرة جدا. وسوف يكون الديموغرافية الغنية بالقواعد الأميركية والتي من صلب واجبها ( منع النزاعات القبلية والعشائرية والسياسية). وهناك خطة جاهزة لدعم الإقليم السني عسكريا وقتصاديا وسياسيا.

ولقد تأسست بتاريخ 26/5/2016 في العاصمة السعودية الرياض ” منظومة أعمار المحافظات السنية العراقية” وبمشاركة دولية كبيرة. حيث ستشترك في أعمار المحافظات السنية ” شركة جنرال الكتريك الأميركية” وشركات غربية وستباشر حال الأنتهاء من معركة داعش في العراق.

ــــــ ومن المؤكد أن الأجهزة المختصة في العراق لا تدري ولم تتابع.. لأن المؤسسات المختصة الأستخبارية والمخابراتية تعمل من أجل البقاء وسط فوضى المحاصصة وغزو الجهلة ومافيا الفساد… وبالأحرى لا يوجد مؤسسات ترصد وتحلل حول المستقبل العراقي ومايدور في المطابخ السياسية العربية والإقليمية والدولية حول العراق !!! ـــــــــــــــ

ولقد حددت منظومة أعمار المحافظات السنية العراقي في الرياض جدولا كاملا للشروع في (الاعمار) ويختلف تماما عن الدعم التجاري والأقتصادي والسياسي. لأن هذه المنظومة أخذت على عاتقها موضوع الأعمار وسوف يكون كما يلي:

  1. الأنبار وضواحيها: سوف يكون الأعمار فيها من حصة السعودية والأمارات حصريا.
  2. نينوى وضواحيها : سوف يكون الأعمار فيها من حصة تركيا ودولة قطر حصريا.
  3. صلاح الدين وضواحيها : سوف يكون الأعمار من حصة الأمارات، وقطر، والكويت حصريا( وهنا الكويت تحاول أزالة ما علق في صدور أهالي تكريت ضدها “.
  4. ديالى وضواحيها : سوف يكون الأعمار فيها من حصة الأمارات، وقطر، والكويت.

ثالثا : الإقليم الشيعي:

بالنسبة للإقليم الشيعي سوف يكون النفوذ الإيراني فيه قوي جدا، وسوف يكون غير مستقر أمنيا. وهناك فرضية موجودة في الإستراتيجية الأميركية المشار لها في هذا المقال بأنه سوف ( يحدث صراع بين الأحزاب الشيعية على السلطة).

حيث أن هناك أكثر من(55 فصيل مسلح) وكل فصيل سيقول أنا قاتلت ضد داعش وخسرت وضحيت ويجب أن أحصل على نفوذ وأحصل على مناصب). وبالتالي وحسب الإستراتيجية الأميركية سوف تكون هناك مواجهات وتصفيات كبيرة بالأسلحة الكاتمة للصوت. وبالتالي سوف يكون الوضع غير مستقر أمنيا!.

سوف تحدث أنقسامات داخل الإقليم الشيعي:

أولا:ــ فصائل وأحزاب وحركات سوف تتبع مرجعية” النجف” والسيد السيستاني.

ثانيا: ــ فصائل وأحزاب وحركات سوف تتبع مرجعية “قم” والسيد الخامنئي.

ثالثا: ــ وسوف تتشكل جبهة لا مع “أولا” ولا مع ” ثانيا” وهؤلاء سوف ينجذب لهم ( عمار الحكيم، والسيد مقتدى الصدر، والسيد الصرخي) وهؤلاء جميعا يمتلكون نفوذ سياسي، وفصائل عسكرية مختلفة ومدربة، ويمتلكون أسلحة مختلفة ومناطق جغرافية. بأستثناء الصرخي الذي لا يمتلك إلا مناصريه! ومقلديه!. والصرخي ليس لديه جيش لكن لديه مجاميع مستميته من أجله “فدائيين” حسب القراءة الأميركية لما بعد داعش.

والنتيجة:

أولا: ــ سوف يستمر الصراع الأعلامي والشعبي بين الجبهة في “أولا” والتي توالي مرجعية النجف والسيد السيستاني، وبين الجبهة في “ثانيا” والتي توالي مرجعية قم والسيد الخامنئي

ثانيا: ــ سوف ينتقل الصراع الى ” صراع مسلح” هنا وهناك بين الجبهتين.

ثالثا: ــ سوف يكون الصراع عسكريا يقود لحرب شرسة ومؤذية.

ومن هنا يبرز السؤال الكبير والمرعب وهو :

هل سيدخل جسر “بزيبز” التاريخ السياسي والعسكري مرة أخرى حيث سيهاجر منه (الشيعة) نحو المحافظات السنية “الأقليم السني”؟

فالولايات المتحدة ليست غبية عندما تركت “100 مليشيا غير رسمية” بشهادة الدكتور العبادي تجول وتصول في بغداد و العراق. وليست غبية عندما تركت أكثر من (55 فصيل مسلح) على علاقة بأيران ماليا وعسكريا وسياسيا وعقائديا يصول ويجول. وبعدها أنتقل قسم منها للتعاون مع روسيا مباشرة ( كل هذا تعرفه واشنطن).

وليست غبية عندما غضت بصرها عن السلاح الفتاك وبمختلف الأنواع والأشكال والمديات الذي أنتشر في القرى والقصبات والمدن والمحافظات الشيعية (بحيث باتت بعض القبائل تمتلك كل شيء بأستثناء الطائرات / هنا أسست واشنطن لأفغانستان في الإقليم الشيعي من وراء ظهر الحكومة المركزية والحكومات المحلية الفاشلة!!) وسوف تصبح لدينا سلسلة من المدن التي ستفوق قندهار الأفغانية!!…

وهنا الفرق حيث أن الساسة في العراق يخططون ليوم واحد، ويخططون للنهب والسلب وكيفية الفوز بالأنتخابات والبقاء في الخضراء وفي الصدارة ..الخ. والساسة في أميركا يخططون لـ 100 سنة مقبلة.

وأن أميركا تعرف أن عملية أشتعال (الشارع الشيعي) أسهل بكثير من عملية أشتعال ( الشارع السني) خصوصا بعد تورط رجال الدين ورجال السياسة بجريمة أغراق الشيعة في (الجهل، والأمية، والخرافة، وعبادة الرموز والأصنام البشرية) فباتت المنطقة الشيعية خصبة جدا للشروع في المرحلة القندهارية الأفغانية!!.

فالحرب قادمة لا محال في الإقليم “الشيعي” مقابل أستقرار وأمان في (الإقليم السني) وفي (الإقليم الكردي) وسوف تكون في الإقليمين ثورة أقتصادية وتنموية… وأن ما حصل بالضد من المدن السنية هو عندما سقط “السنة” في الفخ الأميركي من أجل كسر ثقافتهم السياسية على أن الحكم لهم، فجاء داعش لكسر أرادتهم وتطويعهم وتغيير طريقة تفكيرهم لكي يقبلون بجميع الحلول التي تقررها واشنطن وهذا ما حصل بالضبط…..

الخلاصة: ــ

نحن لسنا متشائمين، ولسنا مثبطين للهمم. ولكننا عقلانيين وواقعيين. والقراءة الواقعية والعقلانية تؤشر الى ذلك. مع العلم أن واشنطن تحاول تخفيف هذا الصراع الذي سيحدث في الإقليم الشيعي من خلال:

  1. أرسال محققين دوليين للعراق للتحقيق في ملفات الفساد لكي تنهي حضور وتواجد وتأثير كثير من الزعامات الشيعية التي تمتلك نفوذ ومليشيات وأموال..الخ…..وكذلك أنهاء المستقبل السياسي لبعض الزعامات السنية والكردية المؤثرة والتي سوف تعيق تطبيق الإستراتيجية الأميركية الجديدة.
  2. وكذلك ذهبت واشنطن عبر سفارتها في بغداد لأعطاء رئيس الحكومة حيدر العبادي جرعات مشجعة ليمضي في سياسة جديدة وشجاعة، وأتخاذ قرارات جديدة وشجاعة أيضا. دون المرور على رغبة الكتل وحزب الدعوة.
  3. ذهبت واشنطن لدعم “شرائح شبابية، ووطنية، ونسائية، ووجوه قديمة جديدة” لكي تستمر في التصعيد ضد الفساد والفاسدين، والتصعيد في شعارات التغيير والأصلاح، وشعارات الدولة المدنية.
  4. أحتمال كبير ستلجأ واشنطن الى نشر قائمة حظر بحق بعض الفصائل المسلحة وبعض السياسيين والزعماء العراقيين.

 

لاعبة كرة طائرة كازاخستانية شابة من اجمل لاعبات العالم
4 أسباب لاستيراد الخرفان والعجول الحية من كازاخستان
سفير كازاخستان بمصر يشيد بالجهود المبذولة من  وزير الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير
سفير كازاخستان بالقاهرة :سعى لوضع خطة لإنشاء المركز التجارى المصرى
 سفير اوزبكستان بلتقى برجال اعمال وخبراء سياحة بمصر لتنشيط ودعم التبادل السياحى بين البلدين
سفارة اليابان بمصر تكرم السفير محمود كارم وتمنحه وسام الشمس المشرقة
الديمقراطي الكردستاني: توزيع المسؤوليات يخدم إدارة وبناء العراق ويدعم الحقوق الدستورية للجميع
بارزاني يستقبل الوفد المشترك لتحالف الفتح وائتلاف دولة القانون
ممثل “الديمقراطى الكردستانى” ورئيس المجلس المصرى للشباب يناقشان فرص تعاون مدني ثقافى بين أربيل والقاهرة
الرسالة الاعلامية لدائرة صحة بغداد / الرصافة ليوم الخميس الموافق 12 تموز 2018
وزارة العدل : السجن 7 سنوات لموظف في التسجيل العقاري شارك بسرقة 3.5 مليار دينار
التجاره”جعل حصه الطحين كل “45 “يوما بدل الشهر ، وذي قار تنتقد القرار بشده.
وزير الشباب والرياضه “تحديد موقعين ” لبناء الملعب المهدى إلى العراق من السعوديه.
فتح المعابر الحدوديه بين الجانبين العراقي والسوري وخصوصا معبر “البو كمال -القائم” قريباً.
قريباً :”اطلاق الدرجات الوظيفية الناتجة عن حركة الملاك الدائم “
وزير الصناعة والمعادن يترأس الجلسة الاولى لمجلس التنسيق الصناعي ويؤكد اهمية ودور المجلس في تنفيذ الاستراتيجية الصناعية لغاية 2030
شركة ديالى العامة تواصل تجهيز كهرباء الجنوب بمحولات توزيع مختلفة السعات
لجنة الصليب الاحمر الدولي تبدي ارتياحها لعمل دائرة الاصلاح العراقية
“سقط سهواً ” على أروقة وزارة الثقافة
الدوبرداني يهنيء أهالي نينوى والقوات الأمنية بمناسبة مرور عام على تحرير الموصل
الحضارة والتراث أحد محفزات الجذب الاستثماري في سلطنة عُمان
بتوجيه من دولة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة محافظ الانبار يحضر مؤتمر اعادة العوائل النازحة إلى قضاء الفلوجة والنواحي التابعة لها
أفواج شرطة كربلاء القتالية وبعض من تشكيلات المديرية بالاشتراك مع قيادة عمليات الفرات الاوسط تطلق عملية عسكرية كبرى باسم الشهيد ابو بكر عباس السامرائي غربي كربلاء
قطاع البلديات الثاني/ توعية صحية ازاء مخاطر اﻷصابة بضربة الشمس
الاتصالات اقبال متزايد لمستخدمي الشبكة الضوئية في الرصافة
وزير التجارة  يعلن اكمال التحقيقات بشان الرز الهندي: لا توجد جهة معتبرة اثبتت فساده
وزارة الاتصالات تقيم ورشة عمل عن التأمين الصحي بالتعاون مع شركة التأمين الوطنية في وزارة الماليهتحرير
نيجرفان بارزاني وسيليمان يؤكدان على التنسيق بين جميع الأطراف في التصدي للعنف
وزارة العدل: منظومة كاميرات المراقبة عززت مستوى الامن وحقوق الانسان في السجون
حملات يومية للتبرع بالدم في النجف الاشرف
الرقابة الصحية في قطاع البلديات الاول تنفذ حملة مشتركة على الباعة المتجولين في المدارس
رئيس اوزبكستان يعزى السيسى فى ضحايا مسجد شمال سيناء
نائب رئيس البرلمان آرام شيخ محمد يبحث مع سفير نيوزلندا سبل توسيع آفاق التعاون بين البلدين الصديقين.
بحضور قيادات وأبطال حرب أكتوبر وسفراء عرب ومسؤلين دوليين  انطلاق مؤتمر سفراء الشباب والمرأة العرب بشرم الشيخ
انتحار طالب غرقا بعد رسوبه في دروس الصف السادس الاعدادي
قطاع البلديات الاول/ حملات توعية صحية ضد الاسهال الوبائي
حملات واسعة لتلقيح الاطفال المتسربين ضد شلل الاطفال يقوم بها قطاع البلديات الاول
مستشفى الكندي يعلن نجاح عملية نوعية معقدة لمريضة في منتصف العقد الثالث من العمر
وزارة الاتصالات ستنفذ مشروع الحكومة الالكترونية بالتعاون مع وزارات الدولة ولجميع الاختصاصات
العثور على عشرة جثث ثلاثة منها تابعة لداعش وسبعة مجهولة الانتماء
تابعونا على الفيس بوك