عـــاجل

(رجال الحق) تهنئة وزير العدل بمناسبة عيد الشرطة تزامنا مع الاحتفالات بالعام الجديد وعيد الجيش والشرطة خلال استقباله السيد محافظ واسط وزير العدل: الوزارة بصدد تنفيذ خطة شاملة لفتح واستحداث الدوائر العدلية في المحافظات خلال جلسة مجلس العدل الاستثنائية وزارة العدل تناقش الخطة الاستراتيجية للوزارة للعام المقبل العمل تجري تحقيقا عن بيع اطفال مودعين الى داعش الارهابي وزير العمل ينظم سفرة ترفيهية للاطفال اليتامى الى مول زيونة ويوزع عليهم كسوة العام الجديد  السوداني اول وزير يكشف عن ذمته المالية لعام 2018 آراس حبيب كريم أمين عام المؤتمر الوطني العراقي يهنئ الجيش العراقي بعيده  الطائي تزور مدينة كربلاء وتلتقي مؤسسات اعلامية فيها مشاريع شركة الانترنت بوابة الحياة الالكترونية الاتصالات تعقد اجتماعا مع شركات النقال لمكافحة التحايل الهيئة العامة لنادي الاتصالات تبحث تذليل المعوقات التي تعترض عمل الفرق الرياضية
 وزارة العدل تناقش الخطة الاستراتيجية للوزارة للعام المقبل خلال جلسة مجلس العدل الاستثنائية هنأ المسيحيين بمناسبة ولادة السيد المسيح (ع) واعياد رأس السنة الميلادية وزير العدل: أعياد الميلاد تزامنت مع عيد النصر الكبير بتحرير العراق من داعش مفتش عام العدل: السجن (10) سنوات لموظف تقاضى رشوة بقيمة (50) مليون دينار

مركز الباحث يعقد ندوة بعنوان الية المفوضية وتوزيع المراكز الانتخابية في كربلاء مدير الكوادر والنخب المستقلة في ضيافة سمر نيوز مركز الباحث يعقد ملتقاه بعنوان (الية عمل المفوضية وتوزيع المراكز الانتخابية) الخرسانة خفيفة الوزن واهمية استخدامها في البناء. مركز الباحث يناقش “حملة خدمة وجباية أجور إستهلاك الكهرباء وإنعكاسها على المواطن” منظمة ميرسي كور الدولية تعقد ورشة عن اساسيات المدافعة والمناصرة لناشطيي نينوى مفارز مكافحة اجرام كربلاء تكشف جريمة قتل غامضة وتلقي القبض على القاتل خلال فترة وجيزة مركز الباحث يعقد ملتقاه الاسبوعي تحت شعار(الاعلام الحربي بعد داعش …الى اين) افتتاح مركز جيمي ناي الطبي في حي العامل لرعاية عوائل الشهداء وابناء الحشد الشعبي والفقراء بحضور محمد الشمري مدير حركة البشائر (الدوائر الحكومية في عين الرصد والجودة) مركز الباحث يناقش (الموقف الامريكي وطبيعة الردود على القرار الامريكي بجعل القدس عاصمة لاسرائيل) مركز الباحث يعقد ملتقاه الثقافي الاسبوعي بعنوان (خصخصة الكهرباء…الى اين) وزارة الاتصالات : اطلاق خدمة القنوات المشفرة باسعار رمزية اتصالات الرصافة تصلح عوارض البدالات من خلال مشروع الشراكة المجتمعية الذي أطلقهُ الصيدلي مدرستنا بيتنا الجماهير الابتدائية في بابل تشرع ببناء ثلاثة صفوف دراسية مركز الباحث للدراسات الإستراتيجية يعقد ورشة حول الإنتماء الإيجابي

هكذا سيخسر الشيعة :

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :

سمر نيوز/ لحسين العنكوشي

المقدمة:

هناك أستراتيجية أميركية لترتيب الوضع السياسي في العراقي ما بعد “داعش” . حيث سيُربط العراق مباشرة الأمن القومي الأميركي تحت عنوان ” صديق أستراتيجي”. وسوف يُفرض فيه نظام الحكم الفيدرالي بقرار سيصدر من مجلس الأمن الدولي، وسوف يكون هناك مؤتمر عالمي تحت عنوان “أصدقاء العراق”. وبموجب قرار مجلس الأمن الدولي سوف يُقسّم العراق الى (ثلاث أقاليم شبه منفصلة لا يجوز لها سن القوانين وأعلان الأنفصال… ومرتبطة بالعاصمة بغداد التي سوف تكون بدرجة “إقليم حر” على غرار العاصمة الأميركية واشنطن… وسوف تصبح بعد قرار مجلس الأمن بورصة مال وأعمال برعاية يهودية ” المال اليهودي”!!).

وسوف ترتبط الأقاليم الثلاثة ببغداد حيث تتواجد الحكومة المركزية .وهناك عملية دعم لأستمرار الدكتور “حيدر العبادي” مادام هو “مسترYes” بالنسبة للولايات المتحدة وبريطانيا، ومادام لا يحبذ السفر نحو طهران!!.

ملامح الأستراتيجية الأميركية هي:

أولا: إقليم كردي :

ستكون النواة الأساسية لهذا الإقليم هي ” البشمركة”. وسوف لن تكون هناك هيمنة لحزب لوحده ولن تكون هناك هيمنة لشخصية لوحدها. وسوف يُدار هذا الإقليم من قبل “خمسة أحزاب” رئيسية. بمقدمتها:

  1. الحزب الديموقراطي بزعامة برزاني
  2. حزب الأتحاد بزعامة طالباني
  3. وثلاثة أحزب أخرى بضمنها حزب التوجهات الأسلامية.

ثانيا: الإقليم السني:

سوف يدار من قبل عدة أحزاب “سنية” ولن يُدار من قبل حزب واحد أو من قبل جماعة واحدة وفي نفس الوقت لن يُسمح بتأسيس ” أقاليم ضيقة في الموصل والرمادي وغيرها”. وسوف يسمح لبعض الدول “السنية” بدعم محافظات معينة دون غيرها في “الإقليم السني” لكي لا تستحوذ دولة سنية معينة على القرار السني وتخلق مشكلة طائفية ومناطقية

وسياسية في العراق فتم التوزيع بالنسبة للدعم “التجاري والسياسي والأقتصادي” كما يلي:

  1. بالنسبة لمنطقة الأنبار ” المحافظة وضواحيها” :ــ سوف يكون فيها نففوذ سعودي كبير ” تجاري وأقتصادي وسياسي تراقبه واشنطن” لمنع خلق بؤرة وهابية في الرمادي أو تأسيس خلايا متطرفة.
  2. بالنسبة لمنطقة الموصل ” المحافظة وضواحيها” : ــ سوف يكون هناك نفوذ تركي كبير ” سياسي وأقتصادي وتجاري وأمني”. مع عدم جواز أنسلاخ الموصل نحو تركيا لأن هناك قرار من مجلس الأمن الدولي وفيه بنود قاسية على الدول السنية التي سيسمح لها بالتدخل والدعم كي لا تفكر بضم تلك المناطق الى نفوذها ويبقى القرار قرار بغداد “الحكومة المركزية”!!.
  3. بالنسبة الى “صلاح الدين، وديالى، وحزام بغداد، وكركوك” : ــ سوف يكون النفوذ ” تركي سعودي” للدعم الأقتصادي والتجاري والاعمار برعاية أميركية وفرنسية تحديدا!!. وهو الموضوع الذي أقلق إيران فذهبت للتحالف مع تنظيم الأخوان المسلمين ” الحزب الأسلامي” في العراق، وأجبار رئيس البرلمان سليم الجبوري ” أبن ديالى وزعيم تنظيم الأخوان في العراق ” بأن يتحالف مع طهران مقابل حمايته الشخصية والسياسية والديموغرافية وضمان مستقبله السياسي.

خطة تاهيل “الإقليم السني” ضدمن الإستراتيجية الأميركية:

سوف يكون الإقليم السني مستقرا من الناحية السياسية والأقتصادية والأمنية. حيث سيكون فيه الأعمار بسرعة كبيرة جدا. وسوف يكون الديموغرافية الغنية بالقواعد الأميركية والتي من صلب واجبها ( منع النزاعات القبلية والعشائرية والسياسية). وهناك خطة جاهزة لدعم الإقليم السني عسكريا وقتصاديا وسياسيا.

ولقد تأسست بتاريخ 26/5/2016 في العاصمة السعودية الرياض ” منظومة أعمار المحافظات السنية العراقية” وبمشاركة دولية كبيرة. حيث ستشترك في أعمار المحافظات السنية ” شركة جنرال الكتريك الأميركية” وشركات غربية وستباشر حال الأنتهاء من معركة داعش في العراق.

ــــــ ومن المؤكد أن الأجهزة المختصة في العراق لا تدري ولم تتابع.. لأن المؤسسات المختصة الأستخبارية والمخابراتية تعمل من أجل البقاء وسط فوضى المحاصصة وغزو الجهلة ومافيا الفساد… وبالأحرى لا يوجد مؤسسات ترصد وتحلل حول المستقبل العراقي ومايدور في المطابخ السياسية العربية والإقليمية والدولية حول العراق !!! ـــــــــــــــ

ولقد حددت منظومة أعمار المحافظات السنية العراقي في الرياض جدولا كاملا للشروع في (الاعمار) ويختلف تماما عن الدعم التجاري والأقتصادي والسياسي. لأن هذه المنظومة أخذت على عاتقها موضوع الأعمار وسوف يكون كما يلي:

  1. الأنبار وضواحيها: سوف يكون الأعمار فيها من حصة السعودية والأمارات حصريا.
  2. نينوى وضواحيها : سوف يكون الأعمار فيها من حصة تركيا ودولة قطر حصريا.
  3. صلاح الدين وضواحيها : سوف يكون الأعمار من حصة الأمارات، وقطر، والكويت حصريا( وهنا الكويت تحاول أزالة ما علق في صدور أهالي تكريت ضدها “.
  4. ديالى وضواحيها : سوف يكون الأعمار فيها من حصة الأمارات، وقطر، والكويت.

ثالثا : الإقليم الشيعي:

بالنسبة للإقليم الشيعي سوف يكون النفوذ الإيراني فيه قوي جدا، وسوف يكون غير مستقر أمنيا. وهناك فرضية موجودة في الإستراتيجية الأميركية المشار لها في هذا المقال بأنه سوف ( يحدث صراع بين الأحزاب الشيعية على السلطة).

حيث أن هناك أكثر من(55 فصيل مسلح) وكل فصيل سيقول أنا قاتلت ضد داعش وخسرت وضحيت ويجب أن أحصل على نفوذ وأحصل على مناصب). وبالتالي وحسب الإستراتيجية الأميركية سوف تكون هناك مواجهات وتصفيات كبيرة بالأسلحة الكاتمة للصوت. وبالتالي سوف يكون الوضع غير مستقر أمنيا!.

سوف تحدث أنقسامات داخل الإقليم الشيعي:

أولا:ــ فصائل وأحزاب وحركات سوف تتبع مرجعية” النجف” والسيد السيستاني.

ثانيا: ــ فصائل وأحزاب وحركات سوف تتبع مرجعية “قم” والسيد الخامنئي.

ثالثا: ــ وسوف تتشكل جبهة لا مع “أولا” ولا مع ” ثانيا” وهؤلاء سوف ينجذب لهم ( عمار الحكيم، والسيد مقتدى الصدر، والسيد الصرخي) وهؤلاء جميعا يمتلكون نفوذ سياسي، وفصائل عسكرية مختلفة ومدربة، ويمتلكون أسلحة مختلفة ومناطق جغرافية. بأستثناء الصرخي الذي لا يمتلك إلا مناصريه! ومقلديه!. والصرخي ليس لديه جيش لكن لديه مجاميع مستميته من أجله “فدائيين” حسب القراءة الأميركية لما بعد داعش.

والنتيجة:

أولا: ــ سوف يستمر الصراع الأعلامي والشعبي بين الجبهة في “أولا” والتي توالي مرجعية النجف والسيد السيستاني، وبين الجبهة في “ثانيا” والتي توالي مرجعية قم والسيد الخامنئي

ثانيا: ــ سوف ينتقل الصراع الى ” صراع مسلح” هنا وهناك بين الجبهتين.

ثالثا: ــ سوف يكون الصراع عسكريا يقود لحرب شرسة ومؤذية.

ومن هنا يبرز السؤال الكبير والمرعب وهو :

هل سيدخل جسر “بزيبز” التاريخ السياسي والعسكري مرة أخرى حيث سيهاجر منه (الشيعة) نحو المحافظات السنية “الأقليم السني”؟

فالولايات المتحدة ليست غبية عندما تركت “100 مليشيا غير رسمية” بشهادة الدكتور العبادي تجول وتصول في بغداد و العراق. وليست غبية عندما تركت أكثر من (55 فصيل مسلح) على علاقة بأيران ماليا وعسكريا وسياسيا وعقائديا يصول ويجول. وبعدها أنتقل قسم منها للتعاون مع روسيا مباشرة ( كل هذا تعرفه واشنطن).

وليست غبية عندما غضت بصرها عن السلاح الفتاك وبمختلف الأنواع والأشكال والمديات الذي أنتشر في القرى والقصبات والمدن والمحافظات الشيعية (بحيث باتت بعض القبائل تمتلك كل شيء بأستثناء الطائرات / هنا أسست واشنطن لأفغانستان في الإقليم الشيعي من وراء ظهر الحكومة المركزية والحكومات المحلية الفاشلة!!) وسوف تصبح لدينا سلسلة من المدن التي ستفوق قندهار الأفغانية!!…

وهنا الفرق حيث أن الساسة في العراق يخططون ليوم واحد، ويخططون للنهب والسلب وكيفية الفوز بالأنتخابات والبقاء في الخضراء وفي الصدارة ..الخ. والساسة في أميركا يخططون لـ 100 سنة مقبلة.

وأن أميركا تعرف أن عملية أشتعال (الشارع الشيعي) أسهل بكثير من عملية أشتعال ( الشارع السني) خصوصا بعد تورط رجال الدين ورجال السياسة بجريمة أغراق الشيعة في (الجهل، والأمية، والخرافة، وعبادة الرموز والأصنام البشرية) فباتت المنطقة الشيعية خصبة جدا للشروع في المرحلة القندهارية الأفغانية!!.

فالحرب قادمة لا محال في الإقليم “الشيعي” مقابل أستقرار وأمان في (الإقليم السني) وفي (الإقليم الكردي) وسوف تكون في الإقليمين ثورة أقتصادية وتنموية… وأن ما حصل بالضد من المدن السنية هو عندما سقط “السنة” في الفخ الأميركي من أجل كسر ثقافتهم السياسية على أن الحكم لهم، فجاء داعش لكسر أرادتهم وتطويعهم وتغيير طريقة تفكيرهم لكي يقبلون بجميع الحلول التي تقررها واشنطن وهذا ما حصل بالضبط…..

الخلاصة: ــ

نحن لسنا متشائمين، ولسنا مثبطين للهمم. ولكننا عقلانيين وواقعيين. والقراءة الواقعية والعقلانية تؤشر الى ذلك. مع العلم أن واشنطن تحاول تخفيف هذا الصراع الذي سيحدث في الإقليم الشيعي من خلال:

  1. أرسال محققين دوليين للعراق للتحقيق في ملفات الفساد لكي تنهي حضور وتواجد وتأثير كثير من الزعامات الشيعية التي تمتلك نفوذ ومليشيات وأموال..الخ…..وكذلك أنهاء المستقبل السياسي لبعض الزعامات السنية والكردية المؤثرة والتي سوف تعيق تطبيق الإستراتيجية الأميركية الجديدة.
  2. وكذلك ذهبت واشنطن عبر سفارتها في بغداد لأعطاء رئيس الحكومة حيدر العبادي جرعات مشجعة ليمضي في سياسة جديدة وشجاعة، وأتخاذ قرارات جديدة وشجاعة أيضا. دون المرور على رغبة الكتل وحزب الدعوة.
  3. ذهبت واشنطن لدعم “شرائح شبابية، ووطنية، ونسائية، ووجوه قديمة جديدة” لكي تستمر في التصعيد ضد الفساد والفاسدين، والتصعيد في شعارات التغيير والأصلاح، وشعارات الدولة المدنية.
  4. أحتمال كبير ستلجأ واشنطن الى نشر قائمة حظر بحق بعض الفصائل المسلحة وبعض السياسيين والزعماء العراقيين.

 

مركز الباحث يعقد ندوة بعنوان الية المفوضية وتوزيع المراكز الانتخابية في كربلاء
المرأة .. شعارات تنتظر التطبيق !!
مدير الكوادر والنخب المستقلة في ضيافة سمر نيوز
أولويات مهمة لكازاخستان خلال رئاستها لمجلس الأمن الدولي
في احتفالية الأرمن بعيد الميلاد: نصلي من أجل شهداء الوطن ونشكر الرئيس لدعمه الأمن والسلام
مركز الباحث يعقد ملتقاه بعنوان (الية عمل المفوضية وتوزيع المراكز الانتخابية)
ماالاسباب التي تجعل الرجل يخون زوجته مع امراه اقل منها جمالاَ
مدير مكتب بغداد لوكالة سمر نيوز للأخبار العالمية تلتقي الناطق الرسمي للعمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي
(رجال الحق) تهنئة وزير العدل بمناسبة عيد الشرطة
تزامنا مع الاحتفالات بالعام الجديد وعيد الجيش والشرطة
المالكي تحاور البخاتي لسمر نيوزللاخبار العالمية
سأرقص وأراقص .. هلوسات دموع ليلة العيد ..
“”ويشهدُ نبضُ عفَّتنا حناني””
تمزق ليلي
الخرسانة خفيفة الوزن واهمية استخدامها في البناء.
خلال استقباله السيد محافظ واسط وزير العدل: الوزارة بصدد تنفيذ خطة شاملة لفتح واستحداث الدوائر العدلية في المحافظات
خلال جلسة مجلس العدل الاستثنائية وزارة العدل تناقش الخطة الاستراتيجية للوزارة للعام المقبل
مفتاح البيومى يكشف سر نجاحات شركة واشنطن افريكان كسيالينغ
العمل تجري تحقيقا عن بيع اطفال مودعين الى داعش الارهابي
وزير العمل ينظم سفرة ترفيهية للاطفال اليتامى الى مول زيونة ويوزع عليهم كسوة العام الجديد
التجارة … استمرار تجهيز المطاحن الاهلية والحكومية بالحنطة المحلية لدعم البطاقة التموينية
التجارة … وصول باخرة محملة بالرز الهندي المكيس الى ميناء ام قصر لرفد متطلبات البطاقة التموينية
خلال لقائه بالمقرر الاممي الخاص بالاعدام وزير العدل : ملفات المشمولين بعقوبة الاعدام تعرض امام لجنة قانون العفو العام لتدقيقها حسب القانون
صحة النجف الاشرف تباشر فعاليات التوعية ضد سرطان الثدي
عاجل …انسحاب القيادات الاجنبية  والسورية ما يسمون ب( المهاجرين )من الموصل بأمر من البغدادي وانتشار لقوات المقاومه من شباب الموصل في حي الحدباء والسكر والنبي يونس والجزائر وحي الوحده ومواجهات عنيفة  ادت الى سقوط  اعداد كبيره من داعش.
عاجل انباء عن هجوم مسلح على سجن التسفيرات لوزارة الداخلية قرب ملعب الشعب .. وتمت السيطرة عليه فوراً
 استعدادات مبكرة لإقامة الدورة 43 لمعرض بغداد الدولي
بدعوة من كتائب سيد الشهداء حضر الدكتور فراس المسلماوي مدير مكتب كربلاء للحركة الاسلامية كتائب جند الامام يرافقه وفد من المكتب مهرجان الاحتفاء بالحشد الشعبي
مركز الغدد الصم والسكري يحتفي بمناسبة النصر العظيم المحقق على دواعش الكفر
محافظ الديوانية يتفقد قضاء الشامية ويطلع على مستوى الخدمات المقدمة
تركيا تعلن إبقاء قواتها في العراق رغم احتجاج بغداد بعد تزايد التوتر بين البلدين مع اقتراب عملية تحرير الموصل، معقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في البلاد.
ابن الهيثم للعيون يشهد تنظيم دورة حول السلامة العامة وكيفية اطفاء الحرائق
كشف عن وجود خطط وخطوات عملية لدعم المنتج الوطني .. وزير التخطيط يزور مصنع الاتحاد لانتاج السكر والزيت ويؤكد : المصنع يمثل قصة نجاح نتبناها جميعا
محافظ ديالى يفتتح مركز البطاقة الوطنية الموحدة في منطقة التحرير.
حنيش: تجاوزنا الخسارة فى تسعة اشهر ..وحققنا مكاسب كبيرة
مؤسسة الإبداع الفكري للثقافة والأعلام تحتفي بأديبين من أدباء قضاء الهندية بمناسبة صدور كتابيهما من خلال إقامتها حفل توقيع كتابين
مدير اعلام مفوضية الانتخابات عزيز الخيكاني : وائل الوائلي يتسنم مهامه رئيساً للادارة الانتخابية
المالكي يطالب وزارة المالية بتوفير التخصيصات المالية لمنع توقف العمل بمشروع مصفى كربلاء النفطي
فريق شباب نينول للتأخي في شبكة منظمات نينوى يوزع المياه الباردة للطلبة في المراكز الامتحانية بشكل يومي مستمر
المركز الصحي التخصصي لطب الاسنان الوقائي .
تابعونا على الفيس بوك