حشدنا عزنا وفخرنا وحامي ديارنا بقلم الاعلامي علي الحمداني

حشدنا عزنا وفخرنا وحامي ديارنا

بقلم الاعلامي علي الحمداني

يشن الاعلام العربي والغربي وفي بعض الاحيان الاعلام العراقي المسيس حملة شرسه تستهدف ابناء الوطن ممن لبوا نداء الدين والعقيدة نداء المرجعية العظمى في النجف الاشرف ليدافعوا عن العراق عن العرض والارض والدم والمال عن الدين والوطن فاصبحوا بذلك عزنا وفخرنا ومجدنا وتتغنى بهم الاجيال باسمهم الصاعد وبدمهم الطاهر وبغيرتهم التي سحقت اعداء العراق والانسانية حتى اصبحوا حماة العالم ذلكم حشدنا المقدس ( الحشد الشعبي)

وهنا بدأت الاصوات النشاز تصدر من هنا وهناك من اجل ابراز الباطل المتمثل بالات الاعلام الداعشية الا ان ارادة الحق وعدالة الله دائماً ما تخذل شر الاشرار وهنا الموقف العادل لحقيقة ابناء العراق الغيارى وهم يدافعون عن انفسهم عن اهلهم عن وطنهم عن اعراضهم ومالهم وكل شئ رغم تعالي الاصوات البعثية والصدامية والداعشية الارهابية نقول لهم اننا بحشدنا نحمي الوطن ويرتفع صوتنا ونحيا بحياة عراقية شريفة عزيزة اصلها الغيرة العراقية الثابته وفروعها تمتد للجميع لحماية العراق وبعد ان اثبت الحشد قدرته على سحق داعش الاجرامي فأنه اليوم يعد من افضل الجيوش التي ستدافع عن الانسانية جمعاء

فكلنا الحشد وبه ننتصر

الاعلامي علي الحمداني