مهرجان الطفولة الأول في المخيم يقيمها شباب نينوى للتاخي في شبكة منظمات نينوى

سمر نيوز / مهند الاومري

أقام فريق شباب نينوى للتاخي المنضوي تحت خيمة شبكة منظمات نينوى مهرجاناً للأطفال النازحين في مخيم الجدعة جنوبي الموصل تحت شعار “أطفال الموصل أملنا” ،ثاني ايام عيد الاضحى المبارك وتخلل الحفل نشاطات ترفيهية وتعليمية ومسابقات وتوزيع هدايا والملابس وعروضاً مسرحية وبمشاركة كبيرة من الاطفال.
وحضر المهرجان ماهر العبيدي نائب رئيس الشبكة ومهند الاومري مسؤول اعلام الشبكة ، وقد تضمت فعاليات المهرجان اقامة معرض فني للبنات ايضا عرضن فيها الأعمال اليدوية مثل حياكة النسيج وفي بداية العروض قدم اطفال لوحات فنية راقصة على الموسيقى الغربية التي اطربت الاطفال اللذين تفاعلوا مع الانغام وهي مبادرة جميلة ورائعة اطلقها اطفال النازحين لتعزيز ثقتهم بانفسهم وهم يخططون لحياتهم المقبلة باعتبارهم جيل المستقبل .

بدورها أوضحت دنيا عمار رئيسة فريق شباب نينوى للتاخي : لقد اثرنا ان نكون بين الاطفال في المخيمات خلال ايام العيد ، وكان هدفنا استثمار اوقات الاطفال بما يعود عليهم بالفائدة والترفيه عنهم وتوزيع كسوة العيد عليهم
حيث اشتمل المهرجان على فعاليات ممتعة ومحببه للأطفال ومنها مسرحية ضمن المسار الترفيهي وانشودة انجليزية من برنامج English learning songs لزيادة حصيلة الأطفال اللغوية بالتحدث باللغة الإنجليزية ضمن المسار التطوعين وايضا مسابقات ثقافية وحركية وعرض لإبداعات اطفال المتميزة واناشيد ترفيهية وتصوير للأطفال والعديد من الفعاليات.

وتقدمت بوافر الشكر والتقدير لفريق شبكة منظمات نينوى كوادر المساحة الصديقة NCSON والاطفال المشاركين في مهرجان

ولقي تحول الأطفال من ألعاب العسكر والعنف إلى الرسم والرياضة استحسان الأهالي،
وأشار أحد المعلمين في منظمة NCSON- إلى أن “مؤشرات إيجابية” على عودة الأطفال لنسق الحياة الطبيعية تكونت لديهم
كما أكد على أهمية مثل هذه الأنشطة في تنمية مواهب الأطفال وسد أوقات فراغهم بنشاطات مفيدة، والهدف من اقامة مثل هذه نشاطات تحسين حالتهم النفسية التي تأثرت سلبا بالأعمال العسكرية التي يشهدها مدينة الموصل

وشارك الأطفال في تزيين جدران الخيم برسوماتهم المعبرة، كما أقام المنظمون مسابقات رياضية ووزعوا الكرات على الأطفال، وقدموا الهدايا للمئات منهم